أختيار لغة الموقع

أخبار مسرحية

آخر المنشورات في صور

المشاركة على المواقع الأجتماعية

الخميس، 20 سبتمبر 2018

مهرجان المسرح العربي الحادي عشر في القاهرة، برعاية السيسي رئيس الجمهورية

مجلة الفنون المسرحية

مهرجان المسرح العربي الحادي عشر في القاهرة، برعاية السيسي رئيس الجمهورية

 تم توقيع إتفاقية تنظم كل تفاصيل مهرجان المسرح العربي الدورة ١١وقعتها د. إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة مع الأمين العام للهيئة العربية للمسرح الأستاذ اسماعيل عبد الله






صدور العدد الحادي عشر من نشرة مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي والمعاصر 2018

مجلة الفنون المسرحية


اضغط للتحميل : صدور العدد الحادي عشر   من نشرة مهرجان القاهرة  للمسرح التجريبي والمعاصر 2018

--------------------------------------

المصدر : الموقع الرسمي للمهرجان 

صدور مسرحية شعرية جديدة وعملين في الشعر للكاتب والشاعر والرسام أحمد ابراهيم الدسوقى

مجلة الفنون المسرحية

صدور مسرحية  شعرية جديدة  وعملين في  الشعر  للكاتب والشاعر والرسام أحمد ابراهيم الدسوقى


               صدرت للكاتب والشاعر والرسام .. أحمد إبراهيم الدسوقى .. مسرحية  شعرية جديدة  وعملين في  الشعر .. عن دار حروف منثورة للنشر الإلكترونى 
               والكتاب الأول  هو .. مسرحية شعرية .. (الشيطان يقابل جبران خليل جبران ومى زياده) .. وتدور أحداثها .. عن لقاء شاعر المهجر الكبير .. جبران خليل جبران .. بمعشوقته الأديبة مى زيادة مصادفة .. فى عالم خرافى فنتازى .. ثم يتجسد لهما الشيطان .. ويساومهما .. على السعادة فى الحياة .. وأن يغير لهما القدر المحتوم .. مقابل أن يزلا أمامه جسديا .. ويرفض الأبطال الزلل .. المادى الجسدى الملموس .. ويقرران الزلل المعنوى .. حسب تعبير المسرحية .. فى عالم سىء .. لا يرحم .. ولا يقدر الفن والأدب .. بأن يزلا أدبا وشعرا ونثرا .. وتنتهى المسرحية .. بأن يخسر الشيطان .. ويدفع الابطال .. الثمن القدرى الإلهى .. كما يقول التاريخ .. بأن يموت جبران بمرض عضال .. وتودع مى .. فى مشفى الأمراض النفسية .. بمكيدة من بعض المقربين منها ..  ويسمع صوت الشيطان .. يبكى فى نهاية المسرحية خاسرا .. لقد خسر جولة .. فى معركته .. مع بنى آدم .. وكسب عالم الأدب .. تراثا ثريا .. من الأعمال الأدبية .. تركه جبران ومى .. وأيضا قصة حب .. طاهرة عفيفة .. لم تكتمل


والعملين الشعرين هما  (أشعار خرافات هادفة) .. وهو وهو كتاب يحتوي على مجموعة قصائد قصيرة .. من أدب الخيال العلمى .. وتدور حول الصراع بين حكام المجرات التخيليين .. وسكان الفضاء فى عالم المستقبل اللا معقول .. والذكاء الاصطناعى .. وعالم السرمد والتلباثية .. وهو به شىء من الاسقاط .. على عالمنا البشرى .. القديم والمعاصر .. والقصائد قد تكون خرافات مستقبلية .. لكن هادفة .. فى إطار فنتازى خيالى .. هادىء الوقع .. تستشرف المستقبل .. من قريب أو بعيد
               





والعمل الشعري  الثانى هو .. (أشعار أهازيج الأرض والساسة) .. وهوكتاب يحتوي على  مجموعة .. من القصائد الشعرية القصيرة جدا .. تتحدث عن عالم الأرض السياسى ..  بحلوه ومره .. فى صراعاته .. وحروبه وسلامه .. وتداخلاته مع الأزمان .. الماضى والحاضر والمستقبل .. فى أجواء مشحونة .. من التناقضات والأعاجيب والهزل .. وهى لا تغدو .. إلا قراءة لواقع معتاد .. قديم ومعاصر جلى .. وفى ذات الوقت .. غير واضح المعالم .. فى إطار لا يخلو من السخرية .. والدهشة والتعجب والذهول .. ممتزج بالتاريخ قديمه وحديثه .. وهو ليس إستشرافا للمستقبل .. بقدر ما هو رؤية واقعية .. لعوالم السياسة ودهاليزها
         
الكاتب والشاعر والرسام احمد ابراهيم الدسوقي 
     
               ومؤلف الأعمال .. حاصل على بكالوريوس الإعلام .. جامعة القاهرة .. عام 2018 .. وعمره 47 عاما .. 
               وقد صدرت له .. فى الأعوام السابقة .. وفى العامين الماضيين .. على الأخص .. أكثر من 15 كتابا .. ما بين مسرحيات .. وأشعار .. ومجموعات قصصية .. وكتب فى أدب الطفل .. وكتب تلوين .. منها على سبيل المثال
شارك بعمل كاريكاتورى فى المؤتمر المعادى للعنصرية 
بدربن فى جنوب إفريقيا (عام 2001) 
صدر له كتاب ورقى فى أدب الأطفال   
(مشمشة تبحث عن الكتكوت )
الهيئة العامة للكتاب مصر (عام 2005)
مسرحيات
مسرحية فى إنتظار معجزة
مسرحية لقاء فى التلفريك
مسرحية من يقاضى الدكتاتور
مسرحية شعرية الشيطان يقابل جبران خليل جبران ومى زيادة
دواوين وكتب شعر
ديوان شعر قصيدة شرق أوسطية 
قصائد خرافات هادفة
قصائد الإنسانية تمسح دموعها
قصائد أهازيج الأرض والساسة
ديوان شعر عامى البغبغان روكو
مجموعات قصصية
هو وهى وعواصف الحياة
القهر فى كلمات
أدب الطفل
سلسلة كتب تلوين الرسام الصغير
عالم الأسماك
عالم المهرجين
عالم الساعات
عالم الجواهر
عالم الأطفال
وهى من تصميم وإخراج الرسام  
صدروا جميعا الكترونيا فى 
مواقع لولو كوم وباى هيب كوم
وكندل ببلشنج أمازون
صدرت كتب
مسرحية لقاء فى التلفريك
مسرحية من يقاضى الدكتاتور
مسرحية فى إنتظار معجزة
قصائد خرافات هادفة
مسرحية الشيطان يقابل جبران خليل جبران ومى زيادة
قصائد أهازيج الأرض والساسة
عن موقع حروف منثورة للنشر الإلكترونى
نشر العديد من الأعمال الأدبية والفنية
فى المجلات والصحف المصرية وعلى شبكة الإنترنت 
وله بعض الكتب الإلكترونية الأدبية والفنية على موقعى غلاف وكتب
البريد الإلكترونى للكاتب
 ahmedebrahemeldsokyamen@gmail.com
ahmedebrahemeldsoky@gmail.com                                                             
 ahmeddsoky999@gmail.com 

السوشيال ميديا
مواقع التواصل الإجتماعى
فيس بوك
https://www.facebook.com/ahmed.dsoky.790
صفحة مسرحية فى إنتظار معجزة
https://www.facebook.com/ahmedebrahemeldsokyamen/?ref=aymt_homepage_panel
تويتر
https://twitter.com/ahmeddsoky000
موقع الكاتب على شبكة الإنترنت
ahmedebrahemeldsok.wixsite.com/mysite-5

المعاصر والتجريبى ينعى جميل راتب ومهران يصفه برمز للفن المصرى عالميا

مجلة الفنون المسرحية

المعاصر والتجريبى ينعى جميل راتب ومهران يصفه برمز للفن المصرى عالميا


تنعى إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبى الفنان القدير جميل راتب الذى رحل صباح اليوم عن عمر ناهز 92 عاما بعد صراع طويل مع المرض .
قال د. سامح مهران رئيس المهرجان : انها خسارة فادحة فقد رحل عنا فنان وهب عمره للفن الذى توجه دوما بتاج التميز حتى صار رمزا للفن المصرى عالميا ، وكان الشرف الكبير لمهرجاننا قبول الفنان القدير جميل راتب التكريم بالدورة 23 تقديرا لتاريخه الفني الطويل الحافل بالأعمال المتميزة التي قدمها علي مدار مشواره الفني في مصر وفرنسا.
ولد جميل راتب عام 1926، تخرج من مدرسة الحقوق الفرنسية واستكمل دراسته الجامعية في فرنسا ، بدأ ممارسة التمثيل منذ أن كان في مرحلة الدراسة ظهر لاول مرة فى السينما عام 1946 من خلال فيلم أنا الشرق ، عاد إلى مصر فى منتصف سبعينات القرن العشرين وبدأ التواجد في السينما المصرية حيث شارك في بطولة عدد كبير من الأفلام منها كفاني يا قلب ، ولا عزاء للسيدات ، حب في الزنزانة ، البداية ، طيور الظلام ، كما عمل أيضًا في السينما التونسية والفرنسية الى جانب العديد من الاعمال التليفزيونية منها ونيس ، الراية البيضا ، زيزينيا ، وجه القمر .

----------------------------------------
المضدر : الموقع الرسمي للمهرجان 

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018

غنام غنام : لم أخش على نفسي من تقديم "ليلك ضحى" ودوري هو أن أمسك القلم وأقول كلمتى

صدور العدد العاشر من نشرة مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي والمعاصر 2018

مجلة الفنون المسرحية


اضغط للتحميل : صدور العدد العاشر  من نشرة مهرجان القاهرة  للمسرح التجريبي والمعاصر 2018

--------------------------------------

المصدر : الموقع الرسمي للمهرجان 

ماذا لو لم يمت في المنفى؟

مجلة الفنون المسرحية


ماذا لو لم يمت في المنفى؟

خالد الرويعي

يقترح عرض الصديق الاستاذ غنام غنام (سأموت في المنفى) بضعة مفارقات أو ربما جدليات ماثلة أمامنا في المسرح العربي، وقد تناكف آراء عدد من المسرحيين الذين يضعون المسرح المفاهيمي ضمن دائرة السخرية، وعندما أقول المسرح المفاهيمي لا أقترح بالضرورة درساً في النظريات أو المفاهيم، ذلك أن المسرح بشكل عام له مفاهيمه الخاصة ونظرياته منذ أن بدأ النقد يتعقب المسرح وبالتالي انفتاحه على المناخات الفكرية والفلسفية.
يقترح عرض (سأموت في المنفى) المفارقة بين السرد وعلاقته بالمسرح وكونه مسرحاً ينتمي إلى المونودراما وخلافه، فالمونودراما ليست بالضرورة تقترح السرد جزءا من تكوينها وهي بخلاف أن نقول يجوز للمونودراما ما لا يجوز لغيرها، وهنا تكمن المفارقة في ما يقترحه العرض، فالعرض ليس قائماً على التشخيص او التمثيل أو حتى فنون الحكي.. العرض قائم على أن هناك شخص اسمه (غنام غنام) يقترح علينا أشيائه، وبالطبع يستفيد من خبرته في فنون الحكي والقص والسرد وكونه ممثلاً أيضاً، لكن العرض لم يكن تمثيلاً، إذ أنه يملك روحه الخاصة.. روح السيرة الذاتية والطرق المقترحة لعرضها أمام الناس. روح السرد التي بني عليها النص، روح التمثيل الخارجة عن إطار التمثيل، فالنص هنا يتماهى مع الممثل الذي هو في الأصل صاحب النص صاحب القصة، ولذلك تخرج المسألة من نطاقها التمثيلي الاعتيادي وتذهب إلى منطقة أخرى، فنياً سيعتبر الحديث عن فلسطين ذريعة، لكنها أيضا ذريعة الفنان الذي سيضع أمامه كل الأوراق ويخلطها مع بعضها البعض. وهي ربما الحيلة التي أراد (غنام) أن يجربها مع نفسه أولاً.. إذ كيف سيفصل نفسه ويقسم تاريخه وذكرياته وعوالمه النفسية والحياتية وتكنيك التمثيل الذي يعرفه وخبرته في التعامل مع الجمهور مع نص يقوم على الذاكرة والسيرة الذاتية وسردها من تمثيله وإخراجه هو؟
إذا نحن الآن نتعامل مع مسرح قريب جداً من مسرح السيرة الذاتية والسرد 
وملامسة - من الناحية النصية - لمسرح ما بعد الدراما.
ولنقلب الطاولة على عقب، ماذا سيحدث لو أن مثل هذه التقنيات استخدمت كمسرح خارج عن النسق المونودرامي؟ هل حالة التلقي ستكون مثلما اقترحها غنام في عرضه؟ أزعم أن (سأموت في المنفى) ومن حيث لا يشعر المشاهد قد ذهب في اتجاه يخلخل فيها العناد للمسرح المفاهيمي الحديث وعليه فالذين وقعوا في فخ (غنام) هم بالضرورة الآن عليهم مراجعة أنفسهم مع العروض التي تحمل ذات الطابع. بغض النظر عن معايير الجودة.
اعتقد أن عرض (سأموت في المنفى) قد كسر قواعد اللعبة، فهو خارج من الاشتباك الذاتي الى الاشتباك المسرحي او الفرجوي فهو يلعب في منطقة التمثيل واللاتمثيل، مفارقة الممثل والعارض، السرد وتشابكه مع منطقة الحكي، التمثيل بوصفه تشخيصا أو بوصفه تقمصاً.. كل ذلك يقترحه عرض (سأموت في المنفى) كشكل فني معاصر.
يقترح غنام قبل بداية عرضه وفي استهلال يستطلع فيه رغبات الجمهور ان المشاهد مدعو للتقاطع معه في أي وقت يشاء من زمن العرض، وهذا التقاطع يعني أن يكون المشاهد فاعلاً - ربما - في مجريات العرض. لكن ذلك غير ممكن لاحكام الممثل - غنام - قبضته على الجمهور، فالانتقال بين السرد والمفاصل التشخيصية للحدث أو حتى القبض على الذروة كفيلة بأن تبدد تلك الرغبات العالقة في ذهن المشاهد الذي يسعى أن يكون جزءا من العرض بإرادته، لكنه لم يعلم أن (غنام) قد أشركه في ثنايا العرض مرات عدة عندما سحب الكرسي من بين الجمهور، وكأن هذا الكرسي بات جزءا من مسلمات العرض وبالتالي أصبح الجمهور غارقا في الحدث يديره (غنام) كيفما يريد.
يدرك غنام من اللحظة الأولى إلى خطورة ان يستفرد بك الوحش - الجمهور - أمام عينيه وفكيه. ولذلك كان قادراً على مسك خيوط اللعبة عن طريق قراءته للجمهور الحاضر، وبهذا انقلب السحر على الساحر (الجمهور) ، فالدعوة الى الشراكة ما كنت سوى دعوة للانتباه والتبصر أمام ما يحدث.

الإمارات تحارب الإرهاب في "ليلك ضحى" على مسرح الهناجر

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018

فى ندوة المسرح تحت دوى القنابل بالمعاصر التجريبى

مجلة الفنون المسرحية 

فى ندوة المسرح تحت دوى القنابل بالمعاصر التجريبى


عجاج سليم : المسرح تحت دوى القنابل و جرعة أمل
أستاذ أكاديمي – مخرج مسرحي سوريا 

فى ورقته البحثية ضمن محور المسرح تحت دوى القنابل قال المسرحى السورى عجاج سليم

"المسرح تحت قصف القنابل....جرعة أمل.
ونحن نراجع تاريخ المسرح منذ بداياته المؤرخة قبل حوالي ال2500 عام، نتفاجأ أن معظم المسرحيات التي كانت تقدم في الفترة الإغريقية أو الهلنستية أو الرومانية أو ما تلاها من عصور مختلفة، هي مسرحيات تضم ما يمكن أن نطلق عليه اسم مسرح في ظل الحرب، ونادرا ما نجد أو نقع على نص لا يضم شخصية عسكرية، أو حوادث تمت للحرب بصلة وثيقة أو حوادث تجري خلف كواليس المسرح، بل إن الكثير من النصوص المعاصرةسواء قبل وبين وما بعد الحربين العالميتين وصولا ليومنا المعاصر تحمل تأثيرات العسكر والحرب.
أما المسرح كما هو معروف كائن هش..؟ يتأثر بكل ما يحدث أو يحيط به..! اقتصاديا واجتماعياً وسياسياً، بل يتأثر بالطقس الجوي وبدرجات الحرارة..
فكيف بنا إذا كانت الحرب ؟ وبوقع اسمها الثقيل هي ما يحيط بهذا الكائن الرقيق الجميل، الحرب حيث انعدام الأمان ومواجهة الموت الذي نحسبه اسطورة.
هنا لا يعود الحديث عن الفن والإبداع والخيال والتخيل ..؟ إلا حديثا قد يبدو للعاقلين ضرباً من الجنون .
ومسرحنا العربي لم يكن في أي فترة من تاريخه بعيدا ً عن التأثر بوقائع الحرب المختلفة التي مرت على الأمة العربية، وسعى الى ممارسة دور المحرض على المواجهة والمقاومة بأشكال مختلفة..
ولنتجاوز سنوات طويلة من معاناة المسرح والمسرحيين مع الحرب ونتائجها الوخيمة على الحياة، كي نصل الى واقع ما زلنا نعيشهعربياً، وأقصد الحرب في سوريا
ولم يكن المسرح السوري ببعيد عن كل ما جرى، ولكنه كان الأضعف والأكثر تأثرا حيث انعكست الظروف الاقتصادية التي تردت بسبب الحرب على معيشة الفنان بشكل مباشر، وعلى آليات الإنتاج الفني، إضافة الى اليأس الذي أصاب الفنان نتيجة الإحساس بالعدمية وتسرب الشعور الموجع بغياب الأمل... ناهيك عن انعدام الأمن والأمان، والخوف من الموت القادم في أي لحظة وبأشكال مختلفة...
ولا أعتقد أن أي دولة في العالم عرفت ما يشبه الحرب في سوريا، حرب دخلتها دول العالم كافة، ومورست فيها جميع وأفظع وسائل القتل والتدمير، وظهرت التيارات المتطرفة وكأنها تستعيد ثأرا مع العالم، ولكن الوسيلة والضحية كان الإنسان السوري...
ولكن الفنان المسرحي السوريعقد العزم على أن يحيا المسرح.. وبالتالي عادت العجلة للدوران،وشهدت مسارح دمشق وبعض المحافظات مثل حلب واللاذقية وطرطوس وحمص وحماهعروضا مسرحية متنوعةكان بطلها الحقيقي الحضور الكثيف والإقبال الشديد من الجمهور.
وبسبب الظروف التي خلقتها الحرب ..ظهرت أساليب متنوعة في طريقة التعبير أو الأداء، بل بدا بعضها متصادما مع الآخر، حيث مارس البعض منها أسلوب التأثير على العواطف بشكل مباشر من خلال الحديث عن الحربومآسيها التي يعرفها الجمهور جيداًويحاول أن يهرب منها..
أو من خلال بعض العروض التي نجحت بتجاوز الطرح المباشر الساذج للمشكلة وبالتالي حافظت على الفني قبل السياسي وكان تأثيرها واضحا على الجمهور
وقد حملت جميع هذه العروضبوادر الأملمن خلال التأكيد الواضح في جميع مسارح سوريا على رفض الحرب وما يمكن أن ينتج عنها من آثار تدميرية...
وتأكيد تلك العروض على أهمية الانتماء الوطنيوالوطن الموحدوالإنسان الحر، والبحث عن تجسيد حي لمفردات العدالة والمساواة وأسس الحرية وحق الإنسان في الحياة.
ولكن هل استطاع المسرح السوري خلال الحرب أن يقدم نفسه كحامل لهذه الأهداف، شخصياً اعتقد أنه امتلك شرف المحاولة...
المحاولة التي ستكون موضع بحث من الأجيال القادمة.
وربما سيعرف المسرح في سوريا بعد الحرب نهضة وتألقاً واشكالا جديدة.. اعتماداً على ذلك النجاح الذي حققه خلال الحرب في صورة العلاقة الوثيقة مع الجمهور."

---------------------------------------------------------------------
المصدر  : الصفحة الرسمية لمهرجان القاهرة للمسرح التجريبي والمعاصر

«حدث فى بلاد السعادة» تعيد السياسة لمسرح الدولة

مجلة الفنون المسرحية

«حدث فى بلاد السعادة» تعيد السياسة لمسرح الدولة

عزة عبد الحميد -  جريدة اليوم الجديد 


مازن الغرباوى: الإعداد للمسرحية استغرق أكثر من عام ونصف.. ولم نتلق دعما إعلاميا كافيا

مدحت تيخا: سعيد بتشبيهى بـ«يحيى الفخرانى».. واعتذرت عن عملين لتقديم العرض

وليد يوسف: المسرحية استغرقت 28 عامًا لترى النور.. والعمل الجيد يفرض نفسه

أعاد العمل المسرحى «حدث فى بلاد السعادة»، الجرأة إلى مسرح الدولة مرة أخرى من خلال تقديمه لقصة فساد وزارى يحدث فى بلاد السعادة، لم تتوقف أحداث المسرحية عند زمان أو مكان محدد ولكنها نبشت فى أحوال دول العالم الثالث المتألم، مع ما يعانيه من أوضاع اقتصادية مريرة، حتى يصل إلى سدة الحكم رجل بسيط من عامة الشعب، وفيما يسعى ذلك الرجل لتحقيق العدالة الاجتماعية والنهوض بأحوال البلاد والعباد يتآمر عليه كل المستفيدين من الفساد فيتخلى عن حكمه ويعود لصفوف الشعب من جديد.

خرجت هذه المسرحية للنور بعد كتابتها بـ28 عامًا، برؤية المخرج مازن الغرباوى والمؤلف وليد يوسف، مع الأبطال مدحت تيخا ومحمد حسنى وسيد الرومى والليبية خدوجة صبحى وأداء غنائى لوائل الفشنى وفاطمة محمد على.

وعن المسرحية قال المخرج مازن الغرباوى: خطوة تقديم مسرح فى الوقت الحالى بها شىء من المجازفة، لعدم إقبال الجمهور على المسرح كما كان الوضع منذ سنوات، ولكن منذ حصولى على جائزة الدولة التشجيعية عام 2013 وأنا مّصر على تقديم أعمال مسرحية، فهناك رسالة أنا محمّل بها وملزم بتقديمها من خلال المسرح، بالإضافة إلى أنى أصغر رئيس مهرجان خاص بالمسرح، وبالتالى أنا أسعى دائمًا إلى تحقيق شىء جديد فى المسرح العربى وليس المصرى فقط».

وأضاف الغرباوى : «نحن بذلنا جهدا كبيرا جدًا يصل إلى عام ونصف العام لكى تخرج المسرحية بهذا الشكل المُرضى للجمهور والنقاد، بالإضافة إلى الجهد المبذول لتعريف الجمهور بوجود مسرحية وتشجيعهم لمشاهدتها، وهذا الجهد من المفترض به أن يدعمنا به كل الجهات المعنية سواء إعلام أو نقاد، الذين حاولوا أن يقدموا لنا الدعم ولكن ليس بالشكل الكافى كالذى يقدم للمسرح الخاص».

وأوضح «الغرباوى»، أن مسرحية «حدث فى بلاد السعادة»، قام وليد يوسف بكابتها منذ 28 عامًا، وقدمتها من قبل على مسرح الجامعة وحين أصبح بإمكانى تقديمها بشكل احترافى، اقترحت عليه الأمر وتم الإعداد لها.

وعن استمرار عرض المسرحية، قال: «نحن كفريق  عمل نتمنى أن يستمر عرض المسرحية على الأقل عام ولكن الأمر ليس بأيدينا فهو تخصص الجهة المنتجة وهى البيت الفنى للمسرح، كما أن إتاحة عرضها للمسرح هو خاضع لإحدى بروتوكلات البيت الفنى وليس لدى معلومة موثوقة عن موعد تسجيلها.

أما مدحت إسماعيل الشهير فى الوسط الفنى باسم «مدحت تيخا»، فقال إن وزارة الثقافة بداية من العام الماضى بذلت مجهودا ملحوظا بمسارح الدولة وهذا ما شجعنى أن أقدم مسرحية فى مسرح الدولة بإلاضافة إلى الموضوع الذى يتناوله العمل، ويمس أى مواطن فى الوطن العربى.

وأضاف : لم أكن أخشى فى بداية التجربة من إقبال الجمهور ولكن كان خوفى من عدم تقبل الجمهور فكرة المسرحية، وعلى العكس تم إثبات أن الجمهور لديه وعى وثقافة كبيرة وهذا ما ظهر أيضًا فى السينما، فلم يعد النجاح الكبير مقصورا على الأفلام الكوميدى ولكن هناك أفلام «أكشن» و«سابينس» تحقق إيرادات أعلى.

وعن الجوائز التى حصدتها المسرحية قال «مدحت»: «كنت مرشحا خلال هذا العام لتقديم عرضين آخرين وحين قرأت نص (حدث فى بلاد السعادة)، اعتذرت عن أى عمل فنى آخر حتى أشارك فيها، لتوقعى أنها ستحقق صدى كبيرا ونجاحا».

وعن تشبيهه بالفنان يحيى الفخرانى فى هذا العرض، قال: كانت مفاجأة بالنسبة لى أن يتم تشبيهى بالـ«الفخرانى»، سواء من جمهور أو ممثلين شاهدوا العرض أو النقاد، ولكن ما زال أمامى الكثير لكى ألتحق بمسيرة العظيم يحيى الفخرانى، فهو لن يتكرر ولكن شرف عظيم لى أن يتم تشبيهى به.

وعن المسرحية قال الكاتب وليد يوسف: تأخر ظهور العمل للنور ما يقرب من 28 عامًا، ولكن هذه عادة أعمالى، ففيلم (يوم من الأيام) الذى عُرض عام 2017 تمت كتابته عام 1992، ومسلسل «مش ألف ليلة وليلة» التى عُرضت فى 2010 كان من المفترض أن يتم إنتاجها قبلها بالعديد من السنوات، ولكن على مستوى المسرح، فما أقوم بكتابته كمسرح يتم طرحه ككتب ويتم تجسيدها فى مسارح الهواة، وبالتالى لكى يتم تنفيذها كاحتراف تحتاج إلى مخرج جرىء كمازن الغرباوى.

وتابع «يوسف» : كل ما كنت أخشاه فى بداية عرض المسرحية هو عدم وجود دعاية كافية فميزانية مسرح الدولة للدعاية هى 8000 جنيه فقط، ولكن إيمانى تحقق بأن العمل الجيد هو ما يفرض نفسه على الجمهور، وبالتدريج الأمر وصل إلى أن يكون العدد مكتمل بكل عرض.

مسرحية " الثائر وضريحه " تأليف : *حسين عبد الخضر

مجلة الفنون المسرحية
الكاتب حسين عبد الخضر 

الاثنين، 17 سبتمبر 2018

صدور العدد الثامن من نشرة مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي والمعاصر 2018

مجلة الفنون المسرحية


اضغط للتحميل : صدور العدد الثامن  من نشرة مهرجان القاهرة  للمسرح التجريبي والمعاصر 2018

--------------------------------------

المصدر : الموقع الرسمي للمهرجان 

فتح باب المشاركة في مهرجان تونس الدولي لمسرح الاطفال الدورة السابعة - من 17 إلى 23 ديسمبر 2018

مجلة الفنون المسرحية



فتح باب المشاركة في مهرجان تونس الدولي لمسرح الاطفال

الدورة السابعة - من 17 إلى 23 ديسمبر 2018




تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية تنظم دار الثقافة ابن رشيق بدعم من المندوبية الجهوية بولاية تونس الدورة السابعة لمهرجان تونس الدولي لمسرح الأطفال وذلك من 17 إلى 23 ديسمبر 2018

ترمي هذه التظاهرة إلى مزيد التعريف بمسرح الطفل والمساهمة في تطويره والنهوض به وترسيخه بين مختلف فئات المجتمع لما له من دور فعال في التنشئة الاجتماعية . وهي فرصة متجددة للتثقيف والترفيه ولدعم

و   تطوير التبادل الثقافي والتعاون في مجال الفنون الركحية بين المجموعات المسرحية التونسية والأجنبية من خالل العروض واللقاءات والندوات والمشاركة في الورشات.

كما يتيح المهرجان الفرصة لفتح سبل الشراكة و تبادل الخبرات في الإنتاج المسرحي وبعث قنوات جديدة للتواصل و لترويجه بين تونس ومختلف أنحاء العالم. وتتزامن فترة تنظيمه مع عطلة الشتاء بتونس مما يتيح ألكبر عدد ممكن من الأطفال بإقليم تونس وخارجه من اكتشاف و متابعة العروض الأجنبية و التونسية.





نظام المشاركة

-1 تفتح المشاركة في الدورة السابعة لمهرجان تونس الدولي لمسرح األطفال للفرق والجمعيات المسرحية ذات الصبغة القانونية والراغبة في تقديم إنتاجها الموجه للألطفال والشباب على أن ال تتجاوز مدة عرضه الساعة وألا يفوق عدد العناصر المشاركة السبعة.
           2- تتكون ملفات الترشح للمشاركة من:
-       بطاقة الإرشادات المصاحبة لهذا النظام.
-       قائمة المستلزمات الركحية والفنية للعرض.
-       نبذة عن تاريخ الفرقة ونشاطها.

-       إرسال تسجيل للعرض و صور منه على الإيميل.

         ترسل المشاركات في أجل أقصاه 30 أكتوبر 2018 إلى إدارة المهرجان بدار الثقافة ابن رشيق شارع باريس- تونس 1000.

 -3 تتولى إدارة المهرجان فرز واختيار المشاركات التونسية و الأجنبية حديثة الإنتاج و الحاملة لقيم التآخي و التآزر بين الشعوب و نبذ كل مظاهر العنصرية و التعصّب و الإستعمار.
 4- توجه للفرق المختارة دعوات رسمية ويمكن للفرق التي لم يقع اختيارها استرجاع تسجيلاتها إن رغبت في ذلك.

   5- تتكفل الفرق المدعوة بمصاريف تنقلها الدولي الجوي أو البحري أو البري إلى تونس و بتأمين السفر الجماعي أو الفردي للمشاركين من أعضائها و الا تتحمل هيئة المهرجان ضياع أو تلف أية أغراض عائدة لهم أو للفرق بالنظر.

- 6 تتحمل إدارة المهرجان تكلفة النقل الداخلي و الإقامة في غرف مزدوجة، على ألا تتجاوز مدة الإقامة 06 ست ليال وعدد المشاركين 07 سبعة أفراد.

        7- تقدم الفرق المشاركة عرضين في إطار المهرجان ، وفي صورة تقديم عروض إضافية تسند منحة مالية جملية قيمتها 300 دت للعرض الإضافي الواحد.

        8- يسند المهرجان ميداليات و شهائد مشاركة للفرق.
        9- يوفر المهرجان المتطلبات الركحية المتفق عليها مسبقا و الواردة على إدارة المهرجان في التاريخ المحدد و بعد إمضاء عقد الإتفاق المبرم بين هيئة المهرجان و الفرقة الضيفة.


       10- تشارك الفرق المدعوة في أشغال الندوة الفكرية والأنشطة المبرمجة في إطار المهرجان.

        11-  تعتبر الفرق المشاركة في المهرجان موافقة وملتزمة ببنود هذا النظام و ترفق نسخة ممضاة منه مع بطاقة المشاركة.




Festival International de Tunis du Théâtre pour Enfants M.C.Ibn Rachiq – Tunis. Tunisie 7ème Session du 17 au 23 Décembre 2018






Objectifs et perspectives :

La 7ème session du Festival International de Tunis du Théâtre pour enfants est organisée par la Maison de la Culture Ibn Rachiq à Tunis, en collaboration avec le commissariat régional de la culture de Tunis, sous tutelle du Ministère des affaires culturelles, et ce du 17 au 23 Décembre 2018.

Cette manifestation vise à promouvoir le théâtre pour enfants et jeune public, au vu de son rôle vital dans le processus de socialisation. Elle offre l’opportunité aux compagnies participantes tunisiennes et étrangères pour lancer et/ou renforcer l’échange culturel à travers les arts scéniques et par le biais des représentations, des rencontres, des colloques, des tables rondes et des ateliers de travail et de formation.

Le Festival œuvre également pour la création de nouveaux réseaux de co-production et de diffusion à travers le monde.

La date choisie pour l’organisation du Festival coïncide avec la période des vacances scolaires en Tunisie.









Conditions de participation :

1-La participation est ouverte aux compagnies théâtrales proposant des spectacles pour enfants ou jeune public d’une durée moyenne de 60 mn avec un maximum de (07) personnes.
2-La constitution du dossier de participation comprend :




La fiche de participation (ci-jointe)



La fiche technique du spectacle








Un aperçu des activités de la compagnie.




L’envoi de l’enregistrement et photos du spectacle sur E-mail

Les dossiers doivent parvenir à la direction du Festival à la Maison de la Culture Ibn Rachiq- 20 avenue de Paris- 1000 Tunis-Tunisie ibnrachiq.contact@gmail.com et helalikamel6@gmail.com

avant le 30 octobre 2018

3-Le Comité organisateur opérera une sélection parmi les nouvelles productions tunisiennes et étrangères proposées, et dont le contenu contribue au rapprochement des cultures, la fraternité, le respect et la paix entre les peuples et le rejet de toutes formes de racisme, d’intolérence et de colonialisme.

4-Les troupes sélectionnées recevront des invitations officielles. Les dossiers non retenus seront restitués à ceux qui les solliciteront.

5-Le transport international aérien, maritime ou terrestre est à la charge des troupes participantes ainsi que l’assurance de voyage de groupe ou individuelle de leurs membres. Le festival décline toute responsabilité en cas de perte ou détérioration des effets personnels ou matériels des troupes et de leurs membres.

6- Les frais de séjour (transport interne, restauration et hébergement) sont à la charge du Festival pour une durée maximum de six (06) jours, en chambre double, et un maximum de sept (07) participant(e)s par groupe.

7-Les compagnies invitées donneront deux représentations dans le cadre du Festival. D’autres représentations pourront être proposées moyennant une somme forfaitaire de 300DT par spectacle.

8 –Des médailles et des attestations seront décernées aux compagnies participantes.

9-Les troupes invitées seront appelées à participer aux colloques et aux tables rondes et aux workshop..

10-La Direction du Festival se réserve le droit d’enregistrer les spectacles, les colloques et les débats à des fins non commerciales.

11- La participation au Festival implique la pleine acceptation de ce règlement dont une copie dument signée par la troupe sera renvoyée au festival avec la fiche de participation.




International Festival of Theater for children- Tunis-M.C.Ibn Rachiq - Tunis. Tunisia 7th Session of 17 to 23 December 2018




Targets and outlook:

The 7th session of the International Festival of Theater for Children Tunis, organized by the Culture house Ibn Rachiq in Tunis, in collaboration with the Regional Commissioner of Culture in Tunis under the Ministry of cultural affairs , from 17 to 23 December 2018.

This event aims to promote theater for children and young audiences in view of its vital role in the socialization process. It offers the opportunity for Tunisian and foreign participating companies to launch and / or strengthen the cultural exchange through the scenic arts and through representations, meetings, symposia, round tables and workshops and training.

The Festival also works to create new networks of co-production and broadcast worldwide.

The date chosen for the Festival organization coincides with the period of school holidays in Tunisia.



Entry requirements:



1-Participation is open to theater companies offering shows for children or young people with an average duration of 60 minutes with a maximum of (07) people.
2-The constitution of the registration form includes:

The participation sheet (attached)





The technical details of the show








An overview of company activities.





Recording and photos of the showto the  E-mail

Applications must reach the Festival management at the Culture house Ibn Rachiq- 20 avenue de Paris- 1000 Tunis-Tunisia.
and before,30 october 2018.

3-The Organizing Committee will operate a selection among the new Tunisian and foreign productions offered, the content of which contributes to the rapprochement of cultures, brotherhood, respect and peace among peoples.

4-The selected troops receive official invitations. Unsuccessful applications will be restored to those who solicit them.

5-The fees of the international transportation is the responsibility of the participating troops also the travel insurance of the group or individual members of the same troop. The festival declines all responsibility for loss or damage to personal effects or material of troops and their members.

6- Living expenses (internal transport, catering and accommodation) are the responsibility of the Festival for a maximum period of six (06) nights in a double room and for maximum participants of seven (07).

7-The invited companies will give two performances in the Festival.
Further performances will be proposed for a lump sum of 300 DT per show.

8- Medals and certificates will be awarded to participating companies.

9-invited troops will be called to attend the conference and round tables.

10-The Festival Management reserves the right to record the shows, symposia and debates for non-commercial purposes.

11.    Participation in the Festival implies full acceptance of these rules, a copy duly signed by the company will be returned to the festival with the participation form.






مهرجان تونس الدولي لمسرح الأطفال - الجمهورية التونسية / الدورة 7 من 17 ديسمبر إلى 23 ديسمبر 2018

International Festival of Theater for children – Tunisia / 7th Session of 17 December to 23 December 2018


بطاقة مشاركة Fiche de participation




-البلد ……………… ………………………….:

-اسم الفرقة ………..………………..……………………......:
     
-الترقيم البريدي و المدينة.............................................................             


-Country/ Pays :

- Name of group/Nom de la compagnie :

-Postal code and town/Code postal et ville


-Téléphone/Fax……………………………………………………………………….- الهاتف/ الفاكس    ...........
-البريد الالكتروني -E-Mail :                   …………………………………………………………..…..……………….:

-المكلف بالاتصالات…:........................................................................................-Contact/ Personne à contacter




بطاقة تعريف الإنتاج

Information about the play/ Coordonnées de la production


-عنوان الإنتاج:-Title of the play/ Titre du spectacle : …………......................................………………

-النوع( تمثيل او عرائسي او عرض غنائي) -Genre/genre……………......................................................................

-اللغة:-Language / Langue:…... …………………………………….……………..……………………

-المؤلف:...-Author/ Auteur : ……………..………………………………………..……………………

-المخرج -Director / Metteur en scène :………………………………………. ……………………….:

-عدد الممثلين على الركح -Stage actors/ Nombre des comédien(ne)s sur scène:.…....….………………:

-مدة العرض -Runing Time/ Durée du spectacle : ……………..………………………………………:

-عدد أعضاء الوفد: -Number of participants/Nombre des participant(e)s...........................................

-مدة تركيب الديكور -Staging Time/ Temps de montage …………………………………...……………:






المشاركة في المواقع الأجتماعية

تعريب © 2015 مجلة الفنون المسرحية قوالبنا للبلوجرالخيارات الثنائيةICOption